احدث الاخبار
أنت هنا: الرئيسية / اخبار جريدة الوطن / “مرآة”.. طاقة شمسية هائلة بانخفاض 300 ألف طن في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

“مرآة”.. طاقة شمسية هائلة بانخفاض 300 ألف طن في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

كتب ـ يوسف الحبسي:
توقعت شركة تنمية نفط عمان بدء توليد البخار من أول بيت زجاجي لمشروع “مرآة” خلال العام الجاري 2017، وقالت الشركة في موقعها الإلكتروني أنه وفور اكتمال المشروع فسيتمكن من توليد كمية طاقة هائلة للمستهلكين تفوق ما تنتجه محطات الطاقة الشمسية الأخرى في العالم، كما سيساهم مشروع “مرآة” في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 300 ألف طن سنوياً، وهو ما يعادل ما تنتجه 63 ألف سيارة.
وتعمل شركة تنمية نفط عمان بالشراكة مع شركة “جلاس بوينت سولار” على بناء إحدى أكبر محطات توليد البخار بالطاقة الشمسية في العالم، وستبلغ طاقة مشروع “مرآة”1021 ميجاواط حراري ويقع في جنوب منطقة الامتياز التابعة لشركة تنمية نفط عمان ويعمل على استخدام الطاقة الشمسية لتوليد البخار.
وسيستخدم البخار بدوره في أساليب الاستخلاص المعزز للنفط الحراري لاستخلاص النفط اللزج من حقل أمل، ويؤكد نطاق هذا المشروع البارز على وجود سوق ضخمة لاستخدام الطاقة الشمسية في صناعة النفط والغاز. إضافة إلى ذلك ستوفر المحطة حلاً مستداماً لتوليد البخار المستخدم في أساليب الاستخلاص المعزز للنفط والذي يولّد حالياً بحرق الغاز الطبيعي.
وقالت شركة جلاس بوينت سولار في حسابها على التويتر: تمكن الفوائد الاقتصادية للمشروع في إمكانية استخدام الغاز الطبيعي غير المستخدم في الحقل لدعم التنمية الصناعية أو توليد الطاقة أو تصدير الغاز الطبيعي المسال لتنويع الاقتصاد الوطني القائم على النفط من خلال تأسيس صناعة جديدة باستخدام الطاقة الشمسية، وإيجاد فرص العمل والتدريب في مجال الهندسة والبناء والعمليات والإدارة، بالإضافة إلى توليد قيمة محلية مضافة من خلال تطوير سلسلة التموين المحلية.
وسيوفر مشروع “مرآة” بعد استكماله، 6ر5 تريليون وحدة حرارية بريطانية من الغاز الطبيعي سنوياً، وهي كمية يمكن الاستفادة منها في توفير الكهرباء للمنازل لأكثر من 209 آلاف شخص في السلطنة.
وسيولد هذا المشروع حوالي 6 آلاف طن من البخار بالحرارة الشمسية يومياً ليتم استخدامه في عمليات إنتاج النفط، حيث تتضاءل أمامه كافة المرافق الأخرى للاستخلاص المعزز بالنفط بالأسلوب الحراري، وسيزود المرفق عمليات الاستخلاص المعزز للنفط الحراري بحقل أمل بالبخار، ليلبي بذلك جزءاً كبيراً من حاجة الحقل للبخار، وسيتكون المشروع المتكامل من 36 بيتاً زجاجياً يتم بناؤها وتشغيلها على دفعات ـ كل دفعة مكونة من 4 بيوت زجاجية، وستبلغ المساحة الكاملة للمشروع مع كافة المرافق التابعة له 3
كيلومترات مربعة أي ما يعادل أكثر من 360 ملعب كرة قدم.
تجدر الإشارة إلى أن التعاون بين الشركتين بدأ عام 2010 في مشروع تجريبي تكلل بالنجاح بحقل أمل يهدف إلى تجربة الجدوى التجارية من توليد البخار بالطاقة الشمسية، وقد أنتج المشروع 50 طناً من البخار في اليوم، ومن المخطط أن يستمر عمل هذا المشروع التجريبي الذي يولد 7 جيجاواط من الطاقة
إلى جانب المشروع التطويري المتكامل.


المصدر: اخبار جريدة الوطن

عن المشرف العام

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى