احدث الاخبار
أنت هنا: الرئيسية / اخبار جريدة الوطن / ضمن مشاريع (تنفيذ).. افتتاح (السقالات) بـ( صحار الصناعية )

ضمن مشاريع (تنفيذ).. افتتاح (السقالات) بـ( صحار الصناعية )

ـ خالد المعمري: المصنع ينتج 400 طن شهرياً وسيعمل على تقليل الاستيراد بنسبة 21%

صحار ـ من علي البادي:
احتفل صباح أمس في منطقة صحار الصناعية بافتتاح مصنع “السقالات” الذي جاء ضمن مشاريع ومبادرات برنامج تعزيز التنويع الاقتصادي لقطاع الصناعات التحويلية، الذي تنفذه الحكومة من خلال وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع القطاع الخاص بتكلفة بلغت نحو مليون ريال عماني وبطاقة إنتاجية تصل إلى 400 طن شهرياً في مرحلته الأولى وإجمالي 9600 طن سنوياً.
رعى حفل الافتتاح معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز بحضور سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة وسعادة محسن بن خميس البلوشي المستشار بوزارة التجارة والصناعة وعدد من المسؤولين ورجال الأعمال في محافظة شمال الباطنة.
ويأتي إنشاء هذا المشروع الذي يعد الأول من نوعه في السلطنة نظرا لتزايد الطلب على مواد وأجزاء السقالات بشكل مستمر، وغياب الشركات المحلية التي تتبع معايير الجودة والسلامة ولوجود سوق واعدة لصناعة السقالات في السلطنة والزيادة المستمرة في استيراد السقالات التي بلغت 80% من دولة الإمارات العربية المتحدة، و15,4% من الصين والهند ومن باقي الدول 4.6%.
وقد تم تنفيذ المصنع من قبل شركة المثلث الهندسي ضمن مبادرة السقالات لمبادرات تعزيز التنويع الاقتصادي في قطاع الصناعات التحويلية والذي يقوم بتنفيذ مبادراته وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع شركة تنمية نفط عمان PDO وشركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية ORPIC، وبمتابعة ودعم من وحدة دعم التنفيذ والمتابعة .
موقع المصنع
وتم اختيار موقع المصنع ليتواكب مع الحركة الاقتصادية للسلطنة بعد نقل حركة الميناء وشحن البضائع لولاية صحار ليكون قريبا من منطقة صحار الصناعية وميناء صحار والمنطقة الحرة من أجل تقليل وقت النقل والتكلفة وقرب مصادر المواد الخام سواء من صحار أو من دول الجوار، ووقوع المصنع في منطقة ذات طلب مرتفع على السقالات، ويعد قطاع الإنشاءات والعقارات أكبر القطاعات المستهلكة للسقالات بأنواعها بنسبة تبلغ 55% يليها قطاع النفط والغاز بنسبة 25% والبنية التحتية 15% والنقل 5%.
وقال خالد بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لشركة المثلث الهندسي المنفذة للمشروع: إن افتتاح أكبر مصنع للسقالات ذات الجودة العالية بالسلطنة يأتي ضمن مبادرة صناعة السقالات المنبثقة من لجنة القيمة المحلية المضافة بريادة وزارة النفط والغاز والشركات في مجال النفط والغاز والتي تدعمها وتتابع تنفيذها وحدة دعم التنفيذ والمتابعة، حيث لها العديد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية، ويحدونا الأمل لرؤية مشاريع صناعية وخدمية أخرى في المستقبل القريب لترفع من اقتصاد الوطن المعطاء، حيث أن السلطنة تستورد السقالات بقيمة بلغت واحدا وعشرين مليون ريال عماني خلال عام 2015.

مواصفات عالمية
وأشار الرئيس التنفيذي لشركة المثلث الهندسي الي أن بعض هذه السقالات لم تكن تطابق المواصفات العالمية مما يرفع من مستوى الخطورة للعمال والإنشاءات، وغالبية العاملين بمهنة تركيب السقالات ليس لديهم التدريب والتأهيل الكافي لمزاولة هذه المهنة ولا العمل من الناحية الفنية حسب متطلبات السلامة، فمهنة صناعة السقالات وتركيبها من المهن التي لم ينخرط فيها الشباب العماني حتى الآن وهذه بعض الأسباب التي تجعل من هذا المشروع حيويا في الوقت الراهن.
وأضاف: أن مصنع السقالات الذي سيبدأ بطاقة إنتاجية تقدر بـ 400 طن في الشهر سيسهم في تقليل الفجوة بين الاستيراد والصناعة المحلية بمقدار 21% في المرحلة الأولى لترتفع الإنتاجية مع السنة الثالثة للمشروع لتصل إلى 9600 طن سنويا وستوفر الشركة من خلال هذا المصنع 130 فرصة عمل للشباب العماني حتى العام 2022م بحيث أن أول مجموعة ستنظم لفريق العمل بعد سنة ونصف بعد الانتهاء من الدورات التدريبية اللازمة والتأهيل العملي، وحرصا من الشركة على توفير منتجات ذات جودة عالية وبفنيين على طراز عال من المهنية فإنها ستوقع اليوم مذكرة تفاهم لنقل الخبرة من إحدى الشركات الرائدة في هذا المجال، وكلنا أمل أن يكون هذا المشروع نواة لصناعات أخرى مرتبطة بالمشروع كصناعة الأنابيب المستخدمة في مصنع السقالات بحيث نحقق الفوائد المرجوة من القيمة المحلية المضافة.
من جانبه قال المهندس سليمان بن محمد المنذري مدير الشؤون الخارجية والاتصالات بشركة تنمية نفط عمان أن حفل افتتاح مصنع السقالات لشركة المثلث الهندسي يمثل حدثاً له أهميته الكبيرة لإسهامه في توفير مواد ذات جودة عالية، ويعد إضافة ملموسة لرصيد الاستثمار المحلي، وتجسيداً حقيقياً للشراكة المثمرة بين الحكومة والقطاع الخاص، والذي سيسهم في إيجاد فرص عمل جديدة للشباب، ونقل التكنولوجيا، والمعرفة وأحدث آليات الإنتاج.
وأضاف: إن تصنيع مواد السقالات وتوفير خدمات السقالات المهنية كان من الفرص التي حددت في استراتيجية القيمة المحلية المضافة للنفط والغاز التي أميط عنها اللثام في عام 2013. وهي واحدة من بين 53 فرصة تتولى شركة تنمية نفط عمان قيادة أغلبها في السنوات الأخيرة، كما أن السقالات من المبادرات الصناعية التي تقودها الشركة في قطاع الصناعات التحويلية للبرنامج تعزيز التنويع الاقتصادي، حيث قدّمت الشركة إسهامات مهمة للبرنامج في مجالات الصناعات التحويلية والقوى العاملة والخدمات اللوجستية والسياحة.
لقد حددنا مع شركائنا في الحكومة، والمشغلين الآخرين والمؤسسات الخاصة، المجالات التي يكون الطلب عليها عالياً في الصناعة ولكن تنخفض فيها نسبة التعمين، وخدمات السقالات هي واحدة من تلك المجالات التي توفر إمكانات كبيرة للنمو في المستقبل وتوفر فرص عمل”.
وأشار مدير الشؤون الخارجية والاتصالات بشركة تنمية نفط عمان الي أن الشركة دعمت شركة المثلث الهندسي من خلال التعاقد مع مجموعة “سيميان ريسك جروب”، وهي شركة ذات خبرة عالمية في مجال التدريب على تركيب السقالات والصحة والسلامة، وذلك بهدف تدقيق أي ثغرات في الكفاءة وإغلاقها، كما توفر الشركة للمواطنين الباحثين عن عمل فرصة المشاركة في برنامج التدريب على تركيب السقالات في معاهد التدريب المعتمدة لتأهيلهم للعمل في هذه الصناعة.
يذكر أن وحدة دعم التنفيذ والمتابعة تعنى بتقديم الدعم والمساندة للجهات الحكومية لتنفيذ خططها وبرامجها ومشاريع تعزيز التنويع الاقتصادي ومتابعة تنفيذها وفق نظام حوكمة واضح ومؤشرات أداء دقيقة لقياس الأداء، وذلك من خلال جمع وتحليل البيانات والمعلومات، ومتابعة وتقييم مؤشرات الأداء الرئيسية، بالتنسيق مع الجهات المعنية، بالإضافة إلى إيجاد الحلول للتحديات والإشكاليات التي تواجه التنفيذ.
وعلى هامش حفل الافتتاح قامت شركة المثلث الهندسي بالتوقيع على اتفاقيتين، الأولى مع المؤسسة العامة للمناطق الصناعية لتوسعة مساحة المصنع، والثانية مع شركة SGB لنقل الخبرات والتدريب.


المصدر: اخبار جريدة الوطن

عن المشرف العام

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى